دراسة جديدة:- تطورت دماغ الإنسان الحالي تدريجيًا على مدار 3 مليون سنة !

يمتلك الإنسان الحديث دماغاً أكبر بثلاث مرات من أدمغة أقرب أقربائنا الأحياء مثل الشمبانزي والبونوبو. لا يجتمع العلماء على تحديد توقيت وكيفية حدوث هذا التزايد الدراماتيكي، ولكن تحليلاً جديداً ل 94 أحفور لأشباه البشر – Australopithecus يظهر أن متوسط حجم الدماغ قد تزايد بشكل تدريجي ومتّسق على مدار 3 مليون سنة مضت و هذا موثق عبر عشرات الحفريات المرتبة حسب الفترات الزمنية التي عاشت بها.

يظهر البحث الذي نشر هذا الأسبوع في مجلة Proceedings of the Royal Society B أن المتسبب بهذا المجرى هو تطور الأدمغة الأكبر حجماً داخل مجموعات من الأنواع الفردية، وليس هذا فقط فإن إدخال أنواع جديدة بأدمغة أكبر ضمن مع انقراض الأنواع ذات الأدمغة الأصغر حجماً لعب دوراً هامًا أيضا.

يقول البروفيسور أندرو دو، وهو حاصل على الدُّكتوراه، وباحث في مرحلة مابعد الدُكتوراه في جامعة شيكاغو والكاتب الأول في الدراسة: “إن حجم الدماغ واحد من السمات الأكثر وضوحاً بجعلنا بشراً. و هذا لأنها مرتبطة بالتعقيد الثقافي، اللغة، وصنع الأدوات، وكل الأشياء الأخرى التي تجعلنا استثنائيين”، ويستكمل : “لقد امتلك أشباه البشر البدائيون أحجام أدمغة مماثلة لتلك التي عند الشامبانزي الآن، وقد بدأت بالازدياد الدراماتيكي منذ ذلك الحين. لذا، فإنه من الأهمية أن نفهم كيف وصلنا إلى هذه المرحلة مرومًا بتلك المراحل الوسطية.”

لقد أعطى بيرنارد وود Bernard Wood، وهو بروفيسور في الأصول البشرية في جامعة جورج واشنطن GW و مستشار أندرو دو وكاتب رئيسي في الدراسة، طلابه مهمة مفتوحة لفهم كيفية تطور حجم الدماغ عبر الزمن. استمر “دو” طالب بيرنارد و زملاؤه، وهم مؤلفون مشاركون في البحث، العمل على هذا السؤال خلال الفترة الزمنية التي قضاها في جامعة جورج واشنطن، وتشكيل قواعد للدراسة الجديدة.
أساطير ومفاهيم خاطئة عن التطور !

يقول بيرنارد وود: “فكر في كيفية الدخول إلى مبنى ما. يمكنك الوصول إلى الباب الأمامي عن طريق السير عبر الممر المنحدر – الذي في العادة مخصص لعجلات ذوي الأحتياجات الخاصة- ، أو يمكنك أخذ بشكل مباشر درجات السلم”، و يستكمل : “تتضمن الحكمة التقليدية أن أدمغتنا الكبيرة قد تطورت بفعل سلسلة من الازديادات الأشبه بدرجات السلم، كل درجة تجعل أسلافنا الأحدث أكثر ذكاء حتى نصل لليوم. ليس مفاجئاً أن الواقع أكثر تعقيداً من الوصف، حيث لاوجود لرابط واضح بين حجم الدماغ والسلوك.”
و يتابع: “الحكمة من هذا: عندما تعجز عن فهم شيء ما، قم بسؤال مجموعة من الطلاب الأذكياء والمتحمسين كي يستنتجوه”.

نماذج من حجم دماغ أسلاف البشر مقارنة مع البشر في العصر الحديث.الناشر: مات وود Matt Wood، جامعة شيكاغو.

ملف عن أهم 12 سؤال عن نظرية التطور!
قام “دو” وزملاؤه بمقارنة بيانات الأبحاث المنشورة حول حجم الجمجمة ل94 عينة أحفورية تابعة ل 13 نوعاً مختلفاً، بدءاً بأقدم أسلاف الإنسان الواضحين أوسترالوبيثيكوس w Australopithecus، منذ 3.2 مليون سنة إلى أنواع ما قبل الحداثة، بما في ذلك الإنسان المنتصب – Homo Erectus، منذ 500,000 سنة مضت عندما بدأ حجم الدماغ بالتداخل مع حجم البشر المعاصرين. *كل هذه الأسماء لكائنات عاشت يومًا على سطح الأرض و يختلف مدى قرب تشابهها لنا كلما كانت الحفرية أحدث و يمكنك معرفة كيف يتم تحديد عمر الأشياء من هذا المقال المفصل و يمكنك قراءة هذا المقال ملف كامل – كيف تطور الدماغ البشري !

لقد أكتشف الباحثون أنه عند عَد الانواع على مستوى السلالة ككل، أو كمجموعات منحدرة من سلف مشترك واحد، فإن متوسط حجم الدماغ إزداد تدريجياً على مدار ثلاثة ملايين عام. وبالنظر عن كثب، كان هذا الازدياد مدفوعأً بثلاث عوامل، في المقام الأول تطور أحجام الدماغ الأكبر داخل مجموعات الأنواع الفردية، ولكن أيضاً بإضافة أنواع جديدة بأدمغة أكبر وانقراض الأنواع ذات الأدمغة الأصغر حجماً.
ووجد الفريق أيضاً أن معدل تطور حجم الدماغ عند الأنساب الشبيهة بالأنسان كان أبطأ بكثير من معدل تطوره اليوم، على الرغم من أن سبب وجود هذا التناقض مازال سؤالاً مفتوحاً.

ملف كامل عن تطور الحيتان – الجزء الأول !

تحدد الدراسة لأول مرة متى ولأي مدى يساهم كل من هذه العوامل في نمط مستوى السلالة. قال “دو” أنه يشبه الأمر لمدرب كرة قدم يضع قائمة بأسماء اللاعبين الأقوى والأضخم حجماً. يوجد طريقة واحدة لاكتساب جميع اللاعبين بنى جسدية أقوى وذلك بجعلهم يقصدون غرفة التمرين. ولكن بإمكان المدرب كذلك أن يستقطب لاعبين جدد أضخم حجماً واستبعاد الأصغر.

لمحة سريعة عن علم الأحياء التطورية، من أسسه، ما صحته، ما فائدته و أهميته في المستقبل؟

يقول “دو”: “هذا مانراه يحدث بالضبط في حالة تطور حجم الدماغ”، و يتابع: “تشبه العملية التطورية السائدة ذهاب اللاعبين للنادي الرياضي. إنهم يطورون أدمغة أكبر حجماً و هذا هو السائد مع مرور الزمن. ولكن نستطيع رؤية أحداث خلْق لأصناف جديدة أضافت أنواعاً وليدة بأدمغة أكبر حجماً، أو بمعنى أخر تجنيد اللاعبين الأكبر حجماً الجاهزين بدل إنتظار الحاليين ليتمرنوا، بالإضافة لعامل مهم و هو أننا نرى انقراض للأنواع صاحبة الدماغ الأصغر، أو بمعنى أخر استبعاد اللاعبين الأصغر حجماً.

أهم الأدلة العلمية على التطور البشري – Evidence of Evolution

إعداد:- مرح مسعود
تدقيق:- عماد فايد

لمزيد من المعلومات: نمط تطور حجم الدماغ وإجراءاته عند أشباه البشر عملية معتمدة على القياس، مجلة Proceedings of the Royal Society B(2018). rspb.royalsocietypublishing.or … .1098/rspb.2017.2738
Journal reference: Proceedings of the Royal Society B 

اعرف المزيد at: https://phys.org/news/2018-02-brain-size-human-ancestors-evolved.html#jCp

مقدمة من قبل: مركز جامعة شيكاغو الطبي.
رابط المقال: https://phys.org/news/2018-02-brain-size-human-ancestors-evolved.html

Comments

comments