هل يستطيع المال شراء السعادة ؟

هل يستطيع المال شراء السعادة ؟
للإجابة على هذا السؤال قام باحثون بريطانيون بتحليل أكثر من 76000 عمليّة شراءٍ تمّت مِن قِبَلِ 625 شخصًا على مدى ستّة أشهر وقاموا بتقسيمِ المشتريات بناءً على ارتباطها بشخصيّةِ المشتري, فعلى سبيل المثال; كان هناك مشتريات تتضمّن “تناولِ الّطّعام خارجًا في الحانات” وهي مرتبطة بصفة الشخص المرح “شخص اجتماعي يحب الخروج”، بينما مشتريات تتضمن صرف المال على منظّمات خيريّة أو حيوانات أليفة كانت مرتبطة بصفةِ الّشّخص الودود والّطّيّب أي” شخص عطوف وودود”. بعد ذلك قامَ المنتسبون للدراسة باستكمال اختبارِ الّشّخصيّة وإجراء مسحٍ شاملٍ لمدى الّرّضا عنِ الحياة الّتّي يعيشونها, بعد ذلك تمّ ربط معاملاتهمِ الّشّرائيّة بشكلٍ سريّ بنتائجِ الاختبار.

وجدَ الباحثون أنّ الأشخاص الّذين يميلون لصرف أموالهم بطرق ترتبط بشخصيتهم كانوا أكثر سعادة، مثال; الأشخاص المنفتحون والمرحون يصرفون ما متوسطه 73 دولارا كل سنة في حفلات الحانات أكثر منَ الأشخاصِ الانطوائيّين, الأشخاص الّذين صُنِّفوا على درجة عالية من الوعي “انضباطيون ومنظّمون” كانوا يصرفون ما متوسطه 174 دولارا سنويا على الحمية والصحة أكثر من الّذين صُنّفوا على درجة أقل منَ الوعيّ. يقول جو جلادستون ( Joe Gladstone ) وهو مؤلّف في هذه الّدّراسة وباحث في الّسّلوكِ الاقتصاديّ في جامعة كامبريدج- انكلترا :” إنّ هذهِ الّدّراسة تُظهر أنَّ الّصّرف يمكن أن يزيد من سعادتنا عندما يتمّ على سلع وخدمات تلائم ميولنا وشخصيّتنا وكذلك تلائم احتياجاتنا الفيزيولوجيّة”.

في الجزءِ الّثّاني منَ الّدّراسة أعطى الباحثون كلّ مُنتسبٍ للدراسة بطاقاتٍ مجانيّةٍ كهديّةٍ تُمكّنهم منَ الّذّهاب إمّا إلى الحانات أو محلات بيع الكتب.
في هذهِ الحالة, كانَ الأشخاصُ المرحونَ المنفتحونَ الّذين صرفوا الهديّة في الحانات أكثر سعادةً مِنَ الانطوائيّين، وعلى العكس كانَ الانطوائيّون أكثر سعادة منَ المُنفتحين عندما صرفوا البطاقات في محلات بيع الكتب.

عمومًا, تُظهر الّتّجربةُ الأولى أنّ هنالك رابطًا أو توافقًا ما بين عمليّة صرفِ المال والّسّعادة. وتظهرُ الّتّجربةُ الّثّانية أنَّ صرفَ المال بطريقة تلائم شخصيّةَ الفرد تجعله أكثر سعادة.
بالإضافة لذلك, يشيرُ الباحثون إلى أنّ فِهمًا أعمق للرابط ما بين صرفِ المال والّسّعادة قد يوفّر لنا في المستقبل إمكانية إعطاء نصيحة مُتخصّصة لكلّ شخصيّة حول كيفيّة تحقيقِ الّسّعادة بطريقةٍ بسيطة عن طريق خيارات صرفنا اليوميّة لأموالنا.
.
_________________
ترجمة وإعداد: محمد مهنا
تدقيق لغويّ: نيروز خالدي
.
.
.
مصدر

Comments

comments