إليك 13 حقيقة تثبت أنك لا تعرف شيئًا عن الكون !

بفضل المركبات الفضائية وتحقيقات العلماء تتراكم كل يوم بيانات جديدة عن الكون والنظام الشمسي. ولهذا جمعنا لكم بعض أحدث الاكتشافات والتي أُجريت في مجال علم الفلك. كل واحد من هذه الاكتشافات يقربنا أكثر للكشف عن سر هذا الوجود:
.
.

– دعوني أبدأ من كوكب المريخ واحتمالية وجود الحياة عليه، فكل التحقيقات والأدلة تثبت أن الحياة كانت موجودة على كوكب المريخ.

حيث اكتشف الروبوت الجوال على المريخ (كيريوستي روفر) -الذي لا يعرف الكلل- آثار البورون في بعض الصخور داخل حفرة على الكوكب الأحمر. وجود هذا العنصر يُشير إلى أن الماء كان موجودًا على سطح هذا الكوكب، وهذا دليل على أن المريخ كان يدعم وجود الحياة.
مصدر
.
.

– أطلق ستيفن هوكينغ برنامجًا للبحث عن حياة خارج كوكب الأرض!

تنطوي خطة هوكينج على بناء مركبة فضائية تستخدم الآلاف من الأجهزة المُصَّغرة للبحث عن الكواكب الصالحة للسكن. الهدف النهائي للمشروع هو الوصول إلى نجم ألفا سينتوري، أقرب نظام نجمي إلى نظامنا الشمسي.
على السفينة أن تسير بسرعة تعادل 20% من سرعة الضوء، هذه السرعة سوف تسمح للسفينة بالوصول إلى النجم البعيد في غضون 24 عامًا فقط.
مصدر
.
.

نبتون والمشتري يهاجمان الأرض بالمذنبات!

على مدى 20 عامًا، اعتقد العلماء أن مجال الجاذبية القوي للمشتري يمتص الكويكبات والمذنبات التي تدخل في النظام الشمسي. ومع ذلك، تشير البحوث الأخيرة إلى أن المشتري ونبتون هي في الواقع “ترمي” هذه الأجسام إلى داخل نظامنا الشمسي، هذا يؤكد أن هناك احتمالية كبيرة أن يكون أحد هذه المذنبات قد ضرب الأرض يومًا ما.
مصدر
.
.

– هناك ماء سائل على بلوتو!

استنادًا إلى بيانات من مسبار نيو هورايزونز التابع لوكالة ناسا، هناك محيط من المياه السائلة لا يقل عمقه عن 100 كم، من قشرة بلوتو ذات الجليد السميك الذي يبلغ سُمكه 300 كيلومتر. ويُشتبه في أن نسبة ملوحة هذه المحيطات تبلغ نحو 30% وهي نفس نسبة الملوحة في البحر الميت.
مصدر
.
.

– كان كوكب الزهرة قابلًا للسكن منذ زمن!

اليوم، كوكب الزهرة هو أسخن الكواكب في النظام الشمسي. ومع ذلك، قبل 4 مليارات سنة، كانت هناك محيطات سائلة على هذا الكوكب وظلت لمدة 2 مليار سنة. وهذا يجعل من الممكن تمامًا أنه كان يدعم الحياة.
مصدر
.
.

– حلقات وأقمار زحل أصغر سنًا من الديناصورات!

يدور حول كوكب زحل حوالي 62 قمر ولدى الكوكب عدة حلقات. وتشير البيانات الحديثة إلى أن تشكيلات الكوكب الدائرية، لم تتشكل في نفس الوقت الذي تشكل فيه الكوكب نفسه -أي حوالي 4 مليارات سنة مضت- وتشير النمذجة الحاسوبية إلى أن معظم أقمار العملاق الغازي وجميع حلقاته ظهرت في الآونة الأخيرة، عندما كانت الديناصورات لا تزال تجوب الأرض.
مصدر
.
.

– قد لا يزال النظام الشمسي يتحول ليشكل كوكبًا تاسعًا!

تشير النمذجة الرياضية إلى أن النظام الشمسي قد يحوي كوكبًا عاشرًا، وهو أبعد بنحو 20 مرة من بعد نبتون عن الشمس. ويُعتقد أن يكون حجمه بنحو 10 أضعاف كتلة الأرض. وسوف يحصل على اسم فقط إذا تم تأكيد وجوده.
مصدر
.
.

– هناك ما لا يقل عن 15,000 كوكب صغير في الفضاء القريب من الأرض!

في إطار برنامج بدأته وكالة ناسا عام 2005، يكتشف العلماء حاليًا ما يُقارب 30 جسمًا جديدًا في النظام الشمسي كل أسبوع. وعلى النقيض من ذلك، هذه الكمية وجدت على مدار عام كامل في عام 1998.
مصدر
.
.

– قد تكون هناك كواكب صالحة للسكن تدور حول أقرب النجوم إلينا!

في آب / أغسطس 2016، اكتشف العلماء الكوكب بروكسيما (ب)، الذي يدور داخل المنطقة القابلة للسكن حول نجم بروكسيما سينتوري، درجة حرارة سطحه تؤهل وجود ماء سائل عليه. وإذا تمكن العلماء من معرفة ما إذا كان الكوكب يمتلك مجالًا مغناطيسيًا وأجواء، فمن الممكن تمامًا أن يدعم بروكسيما (ب) الحياة.
مصدر
.
.

– العلماء وجدوا أدلة تؤكد وجود الثقوب السوداء!

في فبراير 2016، اكتشف العلماء أدلة على وجود موجات الجاذبية. هذا الاكتشاف، بدوره، يؤكد وجود الثقوب السوداء. وعلاوة على ذلك، إذا تمكن العلماء من دراسة الموجات التي تشكلت نتيجة الانفجار الكبير، سوف تكون هذه الدراسات قادرة وأخيرًا على تحديد الآلية التي تشكَّل بها الكون.
مصدر
.
.

– الكوكب البركاني حيث الصخور تسقط مثل المطر!

هذا الكوكب الخارجي قريب جدًا من نجمه، وبالتالي فإن درجة حرارة السطح ساخنة بما فيه الكفاية لتبخير الصخور والحصى المكثف من الهواء. كما أنه يمطر الصخور في بحيرات من الحُمم المنصهرة.
مصدر
.
.

ولندرك كم نحن صغيرين، سنلقي نظرة على هذه الصورة.

تبلغ أبعاد كانيس ماجوريس -واحدة من أكبر النجوم- ما يقرب من 2000 مرة من حجم الشمس و 150,000 مرة من حجم الأرض.
مصدر
.
.

– كيف كانت الأرض قبل 4.5 مليار سنة مضت؟

إذا سافرنا بالزمن إلى الوراء لنرى الأرض قبل 4.5 مليار سنة، سنلاحظ أن لونها لم يكن أزرق بل أصفر محمر. حيث كان هناك حطام في جميع أنحاء الكوكب. هذا الحطام شكَّل القمر بعد الاصطدام بين الأرض وكوكب ثيا (their). ثم أشرق القمر مثل الشمس في أيامنا هذه، وأصبحت جاذبية الأرض 25 مرة أكبر بعد تشكُّل القمر.
أدَّى تأثير القمر إلى موجات حمم ضخمة على الأرض. إلى جانب ذلك وعندما تشكَّل القمر، كانت الأرض تدور حول محورها في 6 ساعات فقط.
مصدر
.
أقرأ أيضًا:-
أغرب 12 شئ قام به أسلافنا !
أغرب 11 شئ تُعتبر مُثيرة في بعض الدول !
عشرة ألغاز علمية لم نجد لها حلًا حتى الآن!!
ــــــــــــــــ
إعداد: Ali Ibrahem
تدقيق: محمد ممدوح
.
.
.
مصدر

Comments

comments