أخيرًا تم تسوية القضية الشهيرة الخاصة بـ سيلفي القرد !!

قال السيد سلاتر أنه كان عليه كسب ثقة القرود على مدى عدة أيام قبل القيام بالمغامرة والاقتراب بما فيه الكفاية للحصول على صورة سيلفي معها. وقد عمل المصور الفوتوغرافي لمدة عامين على تسوية معركة قانونية ضد مجموعة حقوق الحيوان “بيتا – Peta “موضوعها صورة ” سيلفي القرد “.

التقطت “ناروتو” القردة الأنثى الصورة في الغابة الإندونيسية في عام 2011 عندما أمسكت بالكاميرا التي يملكها “ديفيد سلاتر” من “مونموث شاير”. وأفاد قضاة أميركيون أن حماية حقوق الملكية لا يمكن تطبيقها على القردة، لكن مسئولو بيتا قالوا أن الحيوان يجب أن يستفيد من ذلك. تم رفض استئناف بيتا بالنيابة عن القردة، ولكن السيد سلاتر وافق على التبرع بـ 25٪ من أي عائدات مستقبلية.

وقد جاء في بيان مشترك لبيتا والسيد سلاتر أن المصور سيعطي ربع الأموال التي يتلقاها من ريع بيع صور السيلفي للقرود لصالح الجمعيات الخيرية المسجلة والمخصصة لحماية موطن ناروتو. وقال محامي بيتا جيف كير: “إن قضية بيتا الرائدة أثارت نقاشًا دوليًا كبيرًا حول ضرورة حماية الحقوق الأساسية للحيوانات وعدم استغلالهم من قِبَل البشر”. وقد أفاد السيد سلاتر أنه بذل أكثر من الجهد اللازم للمطالبة بحقوق الملكية.

تدعي بيتا أن القرد ملتقط الصورة كانت أنثى تدعى ناروتو، ولكن السيد سلاتر قال أنه كان قردًا ذكرًا آخر. وقال أيضًا أنه كان من أكبر مناصري فكرة الحفاظ على البيئة، كما أن الاهتمام بهذه الصورة قد ساعد بالفعل الحيوانات في إندونيسيا. تم إدراج القضية على أنها “ناروتو ضد ديفيد سلاتر” ولكن هوية القرد كانت أيضًا محط خلاف، مع ادعاءات بيتا أنها أنثى تدعى ناروتو مقابل ادعاءات السيد سلاتر بأنه قرد ذكر مختلف.

لكن قضاة الاستئناف في محكمة في سان فرانسيسكو حكموا لصالح السيد سلاتر بعد معركة قانونية استمرت لمدة عامين. وقد جاء في البيان المشترك بين بيتا والسيد سلاتر أن هذه القضية: “تثير قضايا أخرى هامة حول توسيع الحقوق القانونية للحيوانات”.
.
.
ــــــــــــــــ
إعداد: آلاء دياب حديد
تدقيق:- صلاح الدين محمود
.
.
مصدر

Comments

comments