هل الرجال أقل عقلانية من النساء ؟؟

هل يحقن دخول المزيد من النساء في الحقل التجاري جرعة من النضج العقلي في الأسواق المالية العالمية؟ ا كتسبت هذه المسألة مكانة بارزة بعد أزمة 2007-2008. فمنذ أن قالت كرستين لاغارد -التي كانت وزيرة المالية الفرنسية والآن رئيسة صندوق النقد الدولي- ساخرة: “لقد تحول ’الأخوة ليمان’ إلى ’الأخوات ليمان’”(*)، أضحى التاريخ مختلفًا. العديد من الدراسات تدعم هذه الفكرة، وتبين أن الرجال المحملة بالهرمون التستوستيرون عرضة للثقة المفرطة أثناء القيام بالمعاملات التجارية، بينما النساء أكثر حذرًا.

غالبًا ما تكون النساء أكثر حذرًا من الرجال في التجارة، لكن ليس في الصين.


ولكن الأمور قد لا تكون بهذه البساطة، فقد استخدمت البحوث السابقة في الغالب أدلة من الغرب. اختبر وانغ جيان شين من جامعة جنوب وسط الصين ودانيال هوسر من جامعة جورج ماسون وشو هوى بجامعة بكين للمعلمين أمريكا والصين. ووجدوا أنه في أسواق الصين، يمكن للمرأة أن تكون مجرد مهووسة مثل الرجل.

رتب الاقتصاديون 342 طالبًا لتشكيل أسواق تجريبية. وخصصت لهم أسهم توزيعات نقدية ورموز (بدلًا من النقد)، وأعطت 15 جولة للتداول داخل المجموعات القائمة على نوع الجنس. ويمكن للمشاركين، من الناحية النظرية، أن يحسبوا القيمة العادلة للأسهم في أي جولة معينة، ولكن قلة منهم فعلوا ذلك.

في أمريكا، كانت النتائج مطابقة للتجارب السابقة. ارتفعت الأسهم بسرعة إلى الحد الفائض في المجموعات التجارية للذكور فقط، قبل أن تتحطم. أما المجموعات النسائية فقط فتبادل الأسهم بخصم معظم الوقت. بينما الصين؛ كانت الأسواق المخصصة للذكور فقط متقلبة، وعانت المجموعات النسائية من التقلبات على نفس شاكلة المجموعات الذكورية.

قد يعترض النقاد على أن هذه مجرد تجربة. ومع ذلك، هناك تاريخ طويل من استخدام مثل هذه الأجهزة لدراسة سلوك الاستثمار. وقد لعبت النساء دورًا في هوس الأسوق الصينية؛ ففي قاعات التداول المكتظة بالتجار المسنين، جلست السيدات ذوات الشعر الأبيض جنبًا إلى جنب مع الرجال الغرباء عنهم. وعلى مدى العامين الماضيين كانت النساء أيضًا على الخطوط الأمامية للاحتجاجات بعد انهيار سلسلة من برامج الاستثمار عبر الإنترنت.

لماذا المرأة الصينية قد تكون جريئة ومتهورة كما الرجال؟

يبقى هذا السؤال مفتوح للنقاش. تسلط بحوث أخرى الضوء على سياسات الحزب الشيوعي التي تعزز المساواة. ولكن من الناحية العملية فإن المرأة في الصين ممثلة تمثيلًا ناقصًا في القطاع المالي. ولا يمكن الحكم على ما إذا كانت الصين تتمتع حقًا بالتكافؤ بين الجنسين في حالة الاندفاع غير العقلاني إلا عندما تكون هذه التغييرات ممكنة.

هذا المقال مترجم عن مجلة The Economist و يمكنك الاطلاع على المقال الأصلي من هنا :
https://www.economist.com/news/finance-and-economics/21727095-women-are-often-more-cautious-men-trading-not-china-are-men-morehttps://
www.economist.com/news/finance-and-economics/21727095-women-are-often-more-cautious-men-trading-not-china-are-men-more

Comments

comments